You Create, We Appreciate

أحمد طنطاوي يكتب: العصاري الممطرة (قصة قصيرة).

أحمد طنطاوي يكتب: العصاري الممطرة (قصة قصيرة).
الكاتب أحمد طنطاوي
الكاتب أحمد طنطاوي

هذا التكور اللدن ينسحق تحت عصبية يدي , ثم ينفلت عنيدًا فى دائرة مرتدة باستمرار .. ترى كم مرة ارتشفت شفتاي الرقيقتان من ينابيع هذا المعطاء الحنون ؟
صرختها الفجائية أوقفت أصابعي بانعكاسة عصبية مرتعشة الوجدان، سحبت معها كل ضبابات حياتي،  و أمي .. بيد مرتجفة تنزع على عجل مشابك الغسيل حرصًا على الملابس من المطر الزاعق..
عينا روحي البريئتان تلتهمان بشغف القطرات الندية , و يشم كياني عبق الأشجار المبتلة، و لم أدر – و ما زلت – سر هذا الارتباط الحميم بين الحزن و تلك الأوراق اللامعة …في عينيها تساءلت مرة أخرى عن المعنى، تلك المرآة لروحي … ما زلت لا أعرف
سئمت التكرار، فانزويت بفكري حيث المجاهل السحيقة للتأمل الساكن .
” لماذا توقفت فجأة ..؟؟ ”

لم أدر بماذا أجيب، كنت حقًا أجهل الإجابة , لاشك أن فرجة من باب مغلق على وشك الانفراج، و سأرى حينها حتمًا ما يذهلني و يعقد لساني مرة أخرى لاشك أن فرجة من باب مغلق على وشك الانفراج، و سأرى حينها حتمًا ما يذهلني، و يعقد لساني مرة أخرى.
حتى هذه الدماء النازفة بغزارة , و التي تعلن فداحة ما صنعت لم تخرجني من دائرتي العجيبة، لم أر مثل هذه الألوان من قبل .. كانت هناك مئات الأنواع و الدرجات من اللونين الأخضر و الأحمر .. هذين اللونين فقط، بل إني و أصر، قد سمعت لهما إيقاعًا فريدًا … كانت تهزني وتناديني، فتختلط حروفها بهذه الألوان و الإيقاعات فى حُلم أعجز عن سرده .
أخرجتُ أخيرًا من حُلمي و تلاقى خوف عينينا، فأكملتُ بجنون ما بدأت هربًا من هذا السقوط الفجائي فى اللامعنى، و ابتدأ جسمي \ كياني يسترد – وسط الدماء و هدهدة الأمومة الحانية – وجوده الحيوي النشِط راسمًا بأسى تلك الهزات العنيفة و قطرات المطر المنتحبة..
كنت أعدو هاربًا بجنون من هذا الحُلم الجميل الكئيب .. ..هذه الجنة لم تُخلق لنا
سرنا … نرتدي أغلفة الصمت الملتاع، وحيدين إلا من أنفسنا، تغوص أقدامنا فى مياه الشارع المبلل، و تلتمع وجنتانا تحت بقايا المطر فى ذلك الأصيل الشاحب.

….
…………
هناك … فى زاوية الشارع , لمحتها تبكي تحت شجرة …
رفعت وجهها العجوز المتغضن ناحيتي في حزن خابٍ , و بيدها مشابك الغسيل .
Related Posts
3 Comments

[…] قصة عصاري ممطرة للكاتب أحمد طنطاوي نص غارق في الرمزية، يجعلنا نتحول إلى غواصين و علينا أن نكون مهرة في ذلك، لأن دره مغلف بألف صدفة، و غائر تحت سبعة أبحر. […]

[…] أحمد طنطاوي يكتب: العصاري الممطرة (قصة قصيرة). […]

[…] أحمد طنطاوي يكتب: العصاري الممطرة (قصة قصيرة). […]

Leave a Reply

Your email address will not be published.Required fields are marked *

Instagram
Telegram
WhatsApp